En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies pour vous proposer des contenus et services adaptés. Mentions légales.

alqies_logo260.png

 

Alqies_Titre.jpg

 
 

Les 4 dernières nouvelles

أكثر وأقل عشرين دوله ينشر باحثيها في المجلات الوهمية

TOP 20 DES PAYS QUI PUBLIENT LE PLUS ET LE MOINS DANS LES REVUES PRÉDATRICES

2021-02-10_211550.jpg

Lire la suite

أكثر وأقل عشرين دوله ينشر باحثيها في المجلات الوهمية

TOP 20 DES PAYS QUI PUBLIENT LE PLUS ET LE MOINS DANS LES REVUES PRÉDATRICES

2021-02-10_211550.jpg

Fermer


Habilitation 2021 - le 08/02/2021 @ 23:02 par djoudi

ALGER- La stratégie nationale de recherche et d’innovation sur l’intelligence artificielle (IA) 2020-2030 a été présentée lundi au siège du ministère de l’Enseignement supérieur et de la Recherche scientifique.

Supervisant la rencontre, le ministre de l’Enseignement supérieur et de la Recherche scientifique, M. Abdelbaki Benziane a affirmé que cette stratégie avait pour but de «perfectionner les compétences algériennes en matière d’IA à travers l’enseignement, la formation et la recherche, d’une part, et renforcer ces capacités en tant qu'outil de développement permettant aux secteurs socioéconomiques d’aplanir les obstacles freinant la transition numérique en cours, d’autre part».

En effet, cette stratégie vise, dans les quelques années à venir, l’amélioration de la performance dans nombre de segments dits prioritaires, à l’instar de l’Enseignement supérieur, la santé, le transport, l’énergie et les technologies.

Elle permettra, également, l’exécution rapide des programmes et projets de développement, l’émergence d’un climat de travail innovant, le soutien aux initiatives et l’augmentation de la productivité.

Ladite stratégie a pour objectif de construire une base solide en terme de recherche, d'appliquer les dernières techniques de l'intelligence artificielle dans les différents domaines et de mieux exploiter les ressources humaines et matérielles disponibles, a fait savoir le ministre.

Il a également mis l'accent sur la conjugaison des efforts pour faire de cette stratégie un outil de maîtrise de l'économie de la connaissance, à travers l'habilitation de la société, particulièrement les étudiants à la maîtrise de l'intelligence artificielle et des nouvelles technologies en vue de bâtir la société de l'innovation et préparer une génération qualifiée.

La réalisation de ces objectifs est tributaire du lien université-entreprise, a-t-il soutenu, ajoutant que l'Université devrait accorder un intérêt particulier aux préoccupations des entreprises.

Pour sa part, le Pr. Ahmed Guessoum de l'Université Houari Boumediene (USTHB) a présenté les grands axes de cette stratégie, rappelant qu'elle est la somme du travail de 150 spécialistes algériens en intelligence artificielle résidant en Algérie et à l'étranger. Un travail d'équipe mené par les meilleures compétences algériennes en la matière qui a permis l'élaboration du "livre blanc de l'intelligence artificielle" renfermant le plan et les principaux axes de cette stratégie ainsi que les modalités de son application, a indiqué le professeur.

https://www.aps.dz/sante-science-technologie/116102-enseignement-superieur-presentation-de-la-strategie-nationale-de-l-intelligence-artificielle-2020-2030

 Publié Le : Lundi, 18 Janvier 2021 17:36   

Lire la suite

ALGER- La stratégie nationale de recherche et d’innovation sur l’intelligence artificielle (IA) 2020-2030 a été présentée lundi au siège du ministère de l’Enseignement supérieur et de la Recherche scientifique.

Supervisant la rencontre, le ministre de l’Enseignement supérieur et de la Recherche scientifique, M. Abdelbaki Benziane a affirmé que cette stratégie avait pour but de «perfectionner les compétences algériennes en matière d’IA à travers l’enseignement, la formation et la recherche, d’une part, et renforcer ces capacités en tant qu'outil de développement permettant aux secteurs socioéconomiques d’aplanir les obstacles freinant la transition numérique en cours, d’autre part».

En effet, cette stratégie vise, dans les quelques années à venir, l’amélioration de la performance dans nombre de segments dits prioritaires, à l’instar de l’Enseignement supérieur, la santé, le transport, l’énergie et les technologies.

Elle permettra, également, l’exécution rapide des programmes et projets de développement, l’émergence d’un climat de travail innovant, le soutien aux initiatives et l’augmentation de la productivité.

Ladite stratégie a pour objectif de construire une base solide en terme de recherche, d'appliquer les dernières techniques de l'intelligence artificielle dans les différents domaines et de mieux exploiter les ressources humaines et matérielles disponibles, a fait savoir le ministre.

Il a également mis l'accent sur la conjugaison des efforts pour faire de cette stratégie un outil de maîtrise de l'économie de la connaissance, à travers l'habilitation de la société, particulièrement les étudiants à la maîtrise de l'intelligence artificielle et des nouvelles technologies en vue de bâtir la société de l'innovation et préparer une génération qualifiée.

La réalisation de ces objectifs est tributaire du lien université-entreprise, a-t-il soutenu, ajoutant que l'Université devrait accorder un intérêt particulier aux préoccupations des entreprises.

Pour sa part, le Pr. Ahmed Guessoum de l'Université Houari Boumediene (USTHB) a présenté les grands axes de cette stratégie, rappelant qu'elle est la somme du travail de 150 spécialistes algériens en intelligence artificielle résidant en Algérie et à l'étranger. Un travail d'équipe mené par les meilleures compétences algériennes en la matière qui a permis l'élaboration du "livre blanc de l'intelligence artificielle" renfermant le plan et les principaux axes de cette stratégie ainsi que les modalités de son application, a indiqué le professeur.

https://www.aps.dz/sante-science-technologie/116102-enseignement-superieur-presentation-de-la-strategie-nationale-de-l-intelligence-artificielle-2020-2030

 Publié Le : Lundi, 18 Janvier 2021 17:36   

Fermer


بمعدل 0.3 بحث في السنة بسبب انعدام البيئة البحثية بعد ساعات العمل

أساتذة الجامعة في الجزائر الأقل بحثا في الوطن العربي

  500بحث علمي منشور بالجامعات الجزائرية خلال سنة 2020

أكد البروفيسور الجزائري، نوار ثابت، عميد كلية العلوم لجامعة الشارقة، أن وضع المنشورات والبحوث العلمية في العالم العربي “غير مريح”، مقارنة بما تنتجه أوروبا منذ سنة 1996، حسب قاعدة بيانات “آس جي آر” حيث أنتجت الجامعات العربية ما يقارب 3.7 منشورات علمية في السنة لكل ألف من السكان، بينما تنتج الجامعات الأوروبية ما يزيد عن 80 منشورا، إذ تحتل الصدارة، سويسرا بـ90 منشورا، بينما كل من فرنسا والبرتغال وإسبانيا وإيطاليا في مؤخرة القائمة بمعدل 30 منشورا.


أكد البروفيسور الجزائري، نوار ثابت، عميد كلية العلوم لجامعة الشارقة، أن وضع المنشورات والبحوث العلمية في العالم العربي “غير مريح”، مقارنة بما تنتجه أوروبا منذ سنة 1996، حسب قاعدة بيانات “آس جي آر” حيث أنتجت الجامعات العربية ما يقارب 3.7 منشورات علمية في السنة لكل ألف من السكان، بينما تنتج الجامعات الأوروبية ما يزيد عن 80 منشورا، إذ تحتل الصدارة، سويسرا بـ90 منشورا، بينما كل من فرنسا والبرتغال وإسبانيا وإيطاليا في مؤخرة القائمة بمعدل 30 منشورا.

 وسلط البروفيسور الضوء في مقال نشره عبر صفحته الرسمية ” فايسبوك”، على دول الخليج التي تتقدم حسبه عن غيرها في العالم العربي بمعدل 6 منشورات حيث تحتل مؤخرة القائمة كل من المغرب والعراق وليبيا والسودان واليمن والجزائر، مشيرا بأنها حقائق مؤلمة يمكن أن تفسر ولا تبرر، مضيفا في ذات السياق عدم الاستغراب من تقدم دول الخليج في تسجيل اكبر عدد من البحوث والمنشورات العلمية لاهتمامها بتطوير التعليم في كل مراحله من المدرسة الى الجامعة على غرار بناء بنية تحتية متينة للبحث لا يوجد مثلها في بعض الدول الغربية، لاستقطابها أساتذة وباحثين من كل أنحاء العالم.

وعرج عميد كلية العلوم بجامعة الشارقة إلى قاعدة بيانات سكوبس التي تحتوي على ملخصات ومراجع من مقالات منشورة في مجلات أكاديمية، من أجل مقارنة أداء الجامعات الجزائرية بغيرها من الدول العربية في مجال البحث العلمي، حيث تم انتقاء جامعتين عربيتين كجامعة الملك فهد للبترول بالظهران، وجامعة الشارقة، ليتبين -حسبه- أن جامعات هواري بومدين بباب الزوار ، ووهران، وقسنطينة 1، وسطيف، وعنابة، نشرت في مجملها مابين 300 و500 بحث علمي خلال سنة 2020، في حين أنتجت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران في نفس السنة أكثر من 2000 بحث وجامعة الشارقة 1500 بحث.

ووجد البروفيسور في بحثه حسب معدل ما ينشره كل أستاذ في هذه الجامعات، أنه لا يتجاوز 0.3 منشور في السنة لكل أستاذ في الجامعات الجزائرية المذكورة، بينما معدل جامعة الشارقة 2.1، ومعدل جامعة الملك فهد 1.7 منشور لكل أستاذ. بمعنى أن الأستاذ في الجامعتين الخليجيتين، ينتج أكثر من ستة أضعاف، ما ينتجه الأستاذ في الجامعات الجزائرية المذكورة، مذكرا في ذات السياق، بأن هذه الأرقام لا يريد أن يطلع عليها من تولوا قطاع التعليم العالي والبحث العلمي بالجزائر منذ عقود، حيث تعكس -حسب قوله- الوضع الكارثي للجامعة الجزائرية في صورته العامة، حيث لا ينطبق الحكم على جميع الأساتذة.

وسجل نوار ثابت في منشوره عدة أساب قال إنها وراء تأخر جامعاتنا كانعدام البيئة البحثية التي تشجع الأستاذ على العمل في المختبر بعد ساعات العمل والتي تمكنه من إنجاز أبحاث بالجودة العالمية المطلوبة، حيث لايزال الباحثين وطلاب الدراسات العليا بالجزائر يسافرون إلى الشرق والغرب من اجل إجراء تجارب مختبرية بسيطة استحال عليهم القيام بها في الجزائر، لنبقى غير متحررين من التبعية وعدم الإنفاق على تطوير البيئة التحتية المحلية.

https://www.echoroukonline.com

13/01/2021

Lire la suite

بمعدل 0.3 بحث في السنة بسبب انعدام البيئة البحثية بعد ساعات العمل

أساتذة الجامعة في الجزائر الأقل بحثا في الوطن العربي

  500بحث علمي منشور بالجامعات الجزائرية خلال سنة 2020

أكد البروفيسور الجزائري، نوار ثابت، عميد كلية العلوم لجامعة الشارقة، أن وضع المنشورات والبحوث العلمية في العالم العربي “غير مريح”، مقارنة بما تنتجه أوروبا منذ سنة 1996، حسب قاعدة بيانات “آس جي آر” حيث أنتجت الجامعات العربية ما يقارب 3.7 منشورات علمية في السنة لكل ألف من السكان، بينما تنتج الجامعات الأوروبية ما يزيد عن 80 منشورا، إذ تحتل الصدارة، سويسرا بـ90 منشورا، بينما كل من فرنسا والبرتغال وإسبانيا وإيطاليا في مؤخرة القائمة بمعدل 30 منشورا.


أكد البروفيسور الجزائري، نوار ثابت، عميد كلية العلوم لجامعة الشارقة، أن وضع المنشورات والبحوث العلمية في العالم العربي “غير مريح”، مقارنة بما تنتجه أوروبا منذ سنة 1996، حسب قاعدة بيانات “آس جي آر” حيث أنتجت الجامعات العربية ما يقارب 3.7 منشورات علمية في السنة لكل ألف من السكان، بينما تنتج الجامعات الأوروبية ما يزيد عن 80 منشورا، إذ تحتل الصدارة، سويسرا بـ90 منشورا، بينما كل من فرنسا والبرتغال وإسبانيا وإيطاليا في مؤخرة القائمة بمعدل 30 منشورا.

 وسلط البروفيسور الضوء في مقال نشره عبر صفحته الرسمية ” فايسبوك”، على دول الخليج التي تتقدم حسبه عن غيرها في العالم العربي بمعدل 6 منشورات حيث تحتل مؤخرة القائمة كل من المغرب والعراق وليبيا والسودان واليمن والجزائر، مشيرا بأنها حقائق مؤلمة يمكن أن تفسر ولا تبرر، مضيفا في ذات السياق عدم الاستغراب من تقدم دول الخليج في تسجيل اكبر عدد من البحوث والمنشورات العلمية لاهتمامها بتطوير التعليم في كل مراحله من المدرسة الى الجامعة على غرار بناء بنية تحتية متينة للبحث لا يوجد مثلها في بعض الدول الغربية، لاستقطابها أساتذة وباحثين من كل أنحاء العالم.

وعرج عميد كلية العلوم بجامعة الشارقة إلى قاعدة بيانات سكوبس التي تحتوي على ملخصات ومراجع من مقالات منشورة في مجلات أكاديمية، من أجل مقارنة أداء الجامعات الجزائرية بغيرها من الدول العربية في مجال البحث العلمي، حيث تم انتقاء جامعتين عربيتين كجامعة الملك فهد للبترول بالظهران، وجامعة الشارقة، ليتبين -حسبه- أن جامعات هواري بومدين بباب الزوار ، ووهران، وقسنطينة 1، وسطيف، وعنابة، نشرت في مجملها مابين 300 و500 بحث علمي خلال سنة 2020، في حين أنتجت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران في نفس السنة أكثر من 2000 بحث وجامعة الشارقة 1500 بحث.

ووجد البروفيسور في بحثه حسب معدل ما ينشره كل أستاذ في هذه الجامعات، أنه لا يتجاوز 0.3 منشور في السنة لكل أستاذ في الجامعات الجزائرية المذكورة، بينما معدل جامعة الشارقة 2.1، ومعدل جامعة الملك فهد 1.7 منشور لكل أستاذ. بمعنى أن الأستاذ في الجامعتين الخليجيتين، ينتج أكثر من ستة أضعاف، ما ينتجه الأستاذ في الجامعات الجزائرية المذكورة، مذكرا في ذات السياق، بأن هذه الأرقام لا يريد أن يطلع عليها من تولوا قطاع التعليم العالي والبحث العلمي بالجزائر منذ عقود، حيث تعكس -حسب قوله- الوضع الكارثي للجامعة الجزائرية في صورته العامة، حيث لا ينطبق الحكم على جميع الأساتذة.

وسجل نوار ثابت في منشوره عدة أساب قال إنها وراء تأخر جامعاتنا كانعدام البيئة البحثية التي تشجع الأستاذ على العمل في المختبر بعد ساعات العمل والتي تمكنه من إنجاز أبحاث بالجودة العالمية المطلوبة، حيث لايزال الباحثين وطلاب الدراسات العليا بالجزائر يسافرون إلى الشرق والغرب من اجل إجراء تجارب مختبرية بسيطة استحال عليهم القيام بها في الجزائر، لنبقى غير متحررين من التبعية وعدم الإنفاق على تطوير البيئة التحتية المحلية.

https://www.echoroukonline.com

13/01/2021

Fermer